موقع المدرسة - الدراجة الهوائية 1
נווט למעלה
عنوان: المدرسة الإبتدائية ج
هاتف : 049860631
فاكس : 049866071
ساعات الاستقبال: في الفترة الحالية، ستكون من الساعة 8:00-8:15 يوميا.

draja.png 
 




​​أول من اخترع الدراجة الهوائية عالم فرنسي سنة 1861 م ادخل الانجليز مؤخرا تحسينات على صناعتها . ثم حسنها الفرنسيون وعادت ثانيه إلى الانجليز .
كان اسمها الأول سلري – فاد – آي " الرجل السريعة " . كانت عجلاتها الخشبية ثقيلة وتخضخض الراكب بعنف ، وكانت العجلة تدور دورة واحدة فقط  لكل دورة تدورها الدواسة
وهكذا كانت سرعتها محدودة !
في جميع أنواع الدراجات الهوائية المستعملة اليوم  ، تدير الأرجل الدواسة ، الدراجة مزودة بسلسلة ترتكز على عجلتين مسننتين أحداهما المركزية ، وهي عجلة السلسلة التي تحمل في  جانبها الدواسة,  الثانية هي العجلة الخلفية المثبتة في المحور الخلفي . العجلة المسننة المركزية ( الوسطى ) هي اكبر من العجلة الخلفية بعدة أضعاف – ولذا فان الدورة واحده منها تسبب عدة دورات لأختها الأصغر منها .
فمن هنا تنتج سرعة سير الدراجة الهوائية. تحسب نسبة نقل الحركة بواسطة السلاسل في الدراجة بواسطة قسمة عدد الأسنان في العجلة المسننة الأمامية المتصلة بالدواسة على عدد الأسنان في العجلة الخلفية.
فكلما كبرت النسبة فان العجلة الخلفية تدور دورات أكثر مقابل كل دورة تدورها الدواسة وهكذا تصل إلى سرعة سير اكبر.
مع كل هذا فان تحريك الدراجة يحتاج إلى قوة كبيرة وخاصة عند " الصعود " فان الراكب بحاجة إلى بذل قوه اكبر ، لقد اوجدوا اليوم في الدراجات الهوائية علبة غيارات يمكن بواسطتها نقل السلسلة إلى عجلات مسننة ذات أقطار مختلفة حسب الحاجة .
العجلة الهوائية مملوءة بالهواء, وغيار حر( سهل ) يعمل على دوران العجلات دون دوران الدواسة.
العجلات وهيكل الدراجة أصبحت اليوم اخف ، وأجهزة الفرملة والإضاءة أدخلت عليها تحسينات  كبيرة جدا .
تستخدم الدراجة يومياًً على الشارع , حينما تركب الدراجة ،تستوقفها بين السيارات المسافرة :الشاحنات والباصات والدراجات ألناريه .
ولذلك عليك إن تحسن ركوب الدراجات بموجب قوانين السير ألمقرره للمركبات والدراجات، وبموجب مبادئ الركوب الصحيح المانعة للحوادث.
قبل إن تقوم بركوب الدراجة اهتم بصيانتها بذلك تضمن لك السير الأمن .
إن حوالي 100 من راكبي الدراجات يصابون سنوياً في حوادث طرق ،منهم من يقتل ومنهم من يجرح جراحاً بليغة تؤدي إلى إصابتهم بالعاهات والعجز الدائم طول الحياة.
إن الحوادث تؤدي إلى أضرار جسميه ،وتقلب ركوب الدراجة من المتعة إلى الم وخسارة .




1.png                2.png   


3.png                  4.png