موقع المدرسة - menahelet
נווט למעלה
 ​
 
كلمة مديرة المدرسة
 
اٍن للعلم أهميّة كبيرة وأثرا واضحاً في الرفعة والتميُّز. لقوله  تعالى " علّم الإنسان مالم يعلم "،  فالتّعليم ضرورة لازمة للِّحاق بركب الحضارة الإنسانيّة إذ أنَّ الاستثمار بالإنسان اجتماعيًّا وعلميًّا ضروريٌّ لبناء مجتمع سليم .
من هذا المنطلق نسعى في مدرستِنا إلى البحثِ عن كلِّ جديدٍ من طُرُقٍ وبدائل في التّعليم لتحقيق هذا الهدف السّامي ألا وهو بناء جيل واع مثقّف طموح يخدم مجتمعه ونفسه .
 
شركائي في المسيرة؛
 
نجاح تلو نجاح تحقِّقه المدرسة بعد عمل وجهد كبيرين تُوِّج  بشهاداتِ التّقدير والْجوائز التي تلقّتها المدرسة على إنجازاتها في السنتين الماضيَتيْن . نكمل هذه السّنة عملنا في برنامج " قياديون في التّربية في لواء الشّمال "، برنامج الحوسبة وبرنامج سد الفجوات.
 
الأصعب من الوصول إلى القمّة هو المحافظة عليها،  لذا يجدر بنا كشركاء التّكاتف وتحدّي الصِّعاب من أجل الحفاظ على الإنجازات والمضي قدما نحو التميُّز والطليعة.
 
أعزّائي الطَّلبة:
 
أنتم جيل المستقبل فكلٌّ منكم مطالب بالعمل الجاهد والمثابرة والقيام  بواجباته والمهام الملقاة على عاتقه إلى جانب المطالبة بحقوقه لأن ذلك كفيل لنا جميعا بالنَّجاح.
 
الأهل الأعزّاء:
 
يقال أن "يداً واحدة ًلا تصفِّق" لذا نوَدُّ أن نراكم في مدرستنا مشاركين متعاونين في المسيرة التعليميَّة لطُلّابنا لنضمن لهم بيئة داعمة علميًّا واجتماعيًّا فيدًا بِيَدٍ نُحَلِّقُ مَعَ أبنائِنا إلى الأعالي .
 
زملائي الأعزّاء:
 
تتكاثر المهام من سنة إلى أخرى ولكنني واثقة من أنكم على قدرٍ كافٍ منَ المسؤوليَّة تِجاه عملكم فلتبقَ محبّة الطُّلّاب نبراسكم مع تمنيّاتي بالصِّحة والعافية .   كل بداية سنة وأنتم بألف خير.