موقع المدرسة - destination
נווט למעלה
​​
جوهر عملنا
 
 الحفاظ على الجوهر وتشجيع التقدم
 
لقد كتب الأب روجيه والأخت إليزابيث رولا مؤسسا جمعية راهبات الناصرة سنة 1822 عن روحانياتهن
 "إذا كان يسوع هو أساس هذه الجمعية
وإذا كانت حياته الفقيرة المتواضعة الخفية في الناصرة هي روحها
وإذا كان الصمت والتواضع والتفاني قانونها
وإذا كانت البساطة والفرح والسلام والمحبة روح وقلب بنات الناصرة
عندئذ بيتهن يدوم إلى الأبد"
 
هذه هي القيم الجوهرية لراهبات الناصرة منذ حوالي 185 عاما وفي البلاد منذ أكثر من 150 عاما. هذه هي الرؤيا والجوهر والصميم واللب. ونحن في المدرسة نسعى لزرع هذه الروحانية وعيشها فيما بيننا محاولة منا لتطبيق، ولو بالقليل، رسالة راهبات الناصرة، ونحاول المحافظة بغيرة وحماس وتعصب على هذا الجوهر: التواضع والعمل الخفي المتفاني والصمت والبساطة وزرع الفرح والسلام والمحبة.
 يمكن أن يتساءل القارئ كيف يمكن أن تتماشى قيم الماضي ومثالياتها مع الحاجة في دفع عمل المدرسة نحو الارتقاء والتقدم العصري المنشود في واقعنا؟
 هل علينا أن نختار بين هذا أو ذاك؟
 هنا نتبنى عبقرية الأيضا" وندحر غطرسة ال"أو":
 
أيديولوجية جوهرية ثابتة           وأيضا           تغيير وتجديد ناشطين
محافظة حول اللب                  وأيضا           أعمال جريئة وملزمة
رؤيا واضحة                       وأيضا           تحسس انتهازي وتجارب
تنظيم يناسب القيم الجوهرية        وأيضا           تنظيم يتلاءم مع بيئته
حرية الرأي                        وأيضا           انضباط وسلوك حسن
ماض وتراث                       وأيضا           إنجازات عصرية رائعة
 
لن نختار بين" أ" أو" ب". نطمح أن نكون بشكل واضح "أ" وبشكل واضح "ب" – الاثنين معا وفي نفس الوقت كل الوقت.